In order to view this object you need Flash Player 9+ support!

Get Adobe Flash player

Powered by RS Web Solutions

     Français

نماذج من مخطوطات شنقيط و وادان

 

تعرف المخطوطات من بين ما تعرف به, أنها كتابة أو خط أو تدوين قديم لسلوك و سجايا الحياة التي كانت تعيشها المجتمعات البدوية القديمة – والتي يعتبر المجتمع الموريتاني من أهمها-.وهي في الأساس تعبير عن ميادين حضارة هذه المجتمعات,حيث تحمل في طياتها - وهي تصارع عاديات الزمن -  علوم هذه المجتمعات ,وثقافتها وآدابها وفنونها. كما تعد المخطوط تجسيدا لما سبق وتم انجازه في جميع المجالات السياسية والاجتماعية والاقتصادية.وهي في الغالب مصاغة بمعايير جعلتها تشرب من معين الحضارة العربية الإسلامية وثقافتها  بأحداثها وأوضاعها وحيثياتها الاجتماعية والذهنية.                 

ولأن المخطوطات تحفظ لنا مختلف أنماط الحياة الاجتماعية والدينية والثقافية, فقد ارتبطت بالآثار و انسجمت معها انسجاما خاصاً. وتوجد في موريتانيا مجموعة كبيرة من المخطوطات توزعت على شكل مكتبات خاصة في مختلف القرى والأرياف التي أنتج فيها المجتمع البدوي الموريتاني ثقافة نادرة من نوعها, تحت الخيمة وعلى ظهور الإبل وهم يتتبعون مواطن المرعى والكلأ. وتجلى ذلك الإنتاج في حركة علمية واسعة, والعناية بجميع المخطوطات وتراثها في مختلف الحواضر. وقد تم إحصاء أكثر من 700 مكتبة تقدر مخطوطاتها بحوالي 40.000 مخطوطا في شتى الفنون والمعارف من بينها تلك الموجودة في( شنقيط ووادان ) - التي تهمنا أكثر من غيرها-  , لكنها مازالت تعاني من الإهمال وسوء الحفظ بسبب نقص الإمكانيات المادية والخبرات. الشيء الذي أثر بدوره على الجانب الفني في التعامل مع هذه المخطوطات , حيث جاء معظمها مبتور البداية أو النهاية أو الاثنين معاً. و مجهول المؤلف أو الناسخ أحيانا, أو بدون تاريخ أحيانا أخرى, خاصة المخطوطات التي تتناول مواضيع حساسة جداً مثل: العبودية,والنزاعات القبلية, وتركة الأموال, وبعض الفتاوى الفقهية في ذلك.                               

ومن الملاحظ - مع الأسف الشديد- أن الوسائل المتاحة لصيانة هذه المخطوطات في الوقت الحاضر غير مشجعة, سواء علي المستوى الفردي في المكتبات الشخصية الموروثة أب عن جد, أو على مستوى الرسمي. ويتعلق الأمر هنا بما هو موجودة في قسم المخطوطات بالمعهد الموريتاني للبحث العلمي , ذلك أن المخطوطات الموجودة فيه شبه مبعثرة, ليست مرتبة على أساس المواضيع أو التواريخ أو الأماكن. وإنما تم وضعها في فهرس متلف هوا لآخر ومبتور يتيه فيه الباحث ويذهب وقته دون الوصول إلى ما جاء من أجله. وهي أمور تمثل عرقلة أمام البحث في هذا المجال . ومن هنا تجدر الإشارة إلى ذلك البرنامج ( بنك المعلومات – مخطوطات موريتانيا- ) الذي قام به مشروع صيانة وتثمين التراث الثقافي الموريتاني و المودع لدى المعهد الموريتاني للبحث العلمي, وهو عبارة عن قاعدة معلومات هامة عن المخطوطات الموريتانية ومكتباتها وأماكنها.

و من ما هو معروف أن دراسة المخطوطات ليست عملا هينا, وعليه فقد حاولنا تقديم معلومات بسيطة عن بعض مخطوطات شنقيط و وادان الموجودة في قسم المخطوطات بالمعهد الموريتاني للبحث العلمي. وأملنا كبير في دراسات قادمة أكثر اتساعا قد تنير الطريق أمام الباحث مستقبلا. وفي انتظار ذلك فقد قمنا بتقديم 33 مخطوطات في مختلف المواضيع. كما يبين الجدول التالي:                                

                         العدد

                الموضوع

 

                    01

                      الزراعة

                    02

               الطب                                             

                    02       

               سيرة الرسول (ص)                          

                    03       

               التوحيد                                          

                    03       

               الأدب                                             

                    12      

               الفقه                                             

                    10       

               التاريخ                                    

 

كما جمعنا كذلك معلومات عامة عن مكتبات شنقيط و وادان على النحو التالي:

1- مكتبات شنقيط

           عدد المخطوطات                  

     الاسم                     

                                     631

                      أهل حبت 

                                       94

                       أهل أحمد شريف

                                       87

                       أهل حمن 

                                       69

                       أهل عبد الحميد

                                       68

                        أهل أوديع  

                                      15

                       أهل السبتي 

 

 

2- مكتبات وادان

 

                        عدد المخطوطات

                                 الاسم

                                 37

                      أهل محمد بن الحاج

                                 37

                      أهل الكتاب

                                 32

                       أهل داهي

                                 18

                      أهل عابدين سيدي

                                 11

                      أهل ياي بوي

                                10

                      أهل أحمد شريف

 

وقد تناولت هذه المخطوطات مختلف العلوم والتخصصات بداية بعلم الفلك في مخطوط تحت عنوان ( المنهج القريب في هيئة العالم اللبيب ) لأحمد بن عبد العزيز اللمطي الفوتي ( ت 1540م. تقريبا و يتناول تعريف علم الفلك وتبين موضوعه ومبادئه الهندسية ومحاولة فهم الأجرام البسيطة. وقد تطرق صاحبه إلى تعريف الزاوية، والمساحة والشكل وتقسيمهما، ووصف الدائرة والكرة. والمخطوط مقسم إلى فصول تناول أحدها المبادئ الطبيعية لهذا العلم دون أن ينسى دراسة البروج وغيرها مما يتعلق بالفلك، وهو على شكل نظم منتظم ودقيق من أجود ما يكون. وكذالك التوحيد والفقه ك( الإتقان والإحكام في شرح تحفة الحكام ) لمؤلفه: محمد بن أحمد، أبو عبد الله الملقب : ميارة ( مولود 1590، والمتوفى  1662 )م ويتناول هذا المخطوط علاقة الحكام بأحكام الدين وتعامل القضاة مع العامة في أمور الدين والدنيا.وقد بدأ بذكر القاضي أبو يحي بن محمد بن محمد بن عاصم الذي تولى القضاء عام 838هـ  وأثنى عليه ،كما تطرق للنزاعات والصراعات و الخلافات التجارية وما يجب على المدعي والمدعى،والشهود وأنواع الشهود. وبه باب للوكالة وما يتعلق بها وطبيعة الوكيل وكيفية التوكيل ،والدين وتأديته وكذلك إعارة المال وجميع القضايا المتعلقة بتعاملات العامة الاجتماعية والاقتصادية وما للحاكم والمحكوم وما عليهما في علاقة كل منهما بالآخر اعتمادا على الدين الإسلامي وأحكامه. ومخطوط ( الفتوحات القدسانية بالأجوبة الفلانية) للعلامة سيد محمد بن سيد المختار الكنتي ( ت 1811 )م الذي يتناول الكثير من الأسئلة الهامة في المعاملات اليومية وبيع، بعض المواد الغذائية كالزيت واللحم، وبيعها جزافا أو أشهادا. ويبين شروط الشرع حولها، وموقف العقيدة الإسلامية من ذلك، ويحث على ضبط الكيل، والوزن والميزان، ويستدرك الآية الكريمة:( وأوفوا الكيل والميزان). كما تناول القبور و مجاورتها، ومكانتها و وجوب احترامها. هذا بالإضافة إلى ( نوازل سيد عبد الله ولد حاج إبراهيم) وقد نشر مؤخرا على شكل كتاب لسيد عبد الله ولد الحاج إبراهيم (مولود 1152م و متوفى 1811 )م و يعتبر مصدرا من المصادر الفقهية الهامة التي يعتمد عليها كثيرا في التعامل مع الأحكام الشرعية.وينقسم المخطوط إلى خمسة أقسام  تتطرق فيها المؤلف إلي كل ما يتعلق ب (الطهارة ، الصلاة ، الزكاة ، لحوم الذكاة ، اليمين ،الأنكحة ،البيع وما يتعلق به ، القضاء ، الشهادات ، الميراث ...الخ ).

ومن بين هذه المخطوطات مخطوط في الطب على علاقة بكتاب (الرحمة في الطب والحكمة ) يذكر الأدوية النافعة المأخوذة من الطب التقليدي مبينا كيفية التعامل مع الأمراض المختلفة كحفرة الأسنان ونفخ الفم ووقع الضرس، وأوجاع المعدة، والسعال وأمراض الهضم. وينبه على أن الاعتناء بالصحة خير من شرب الدواء.ويذكر الصحة وشروطها. ومخطوط (العمدة) ويتناول الطب التقليدي بامتياز، مشيرا إلى أن الطب في الأساس علم وعمل يكتمل بعلم الطبيعي،  والضروري من الأمور، ومعرفة الأمراض والعلم بالأسباب، والأعراض التي قسمها إلى ثلاثة – أولها داخلي و ثانيها خارجي وثالثها الضد-. والمخطوط على شكل فصول أو أبواب.  يتناول الباب الأول منها الطبيعة وما فيها من حكمة بديعة كما يذكر المؤلف، ويتناول الباب الثاني طبائع الأغذية والأدوية، ويتحدث الباب الثالث عن الضرورة في استعمال بعض الأشياء.  أما الباب الرابع فيتطرق الأمراض وأسبابها، في حين تناول الباب الخامس ترتيب أعضاء الجسد وكيفية الأمراض التي تصيب كل منها. أما الباب السادس والأخير فقد تتطرق فيه الكاتب إلي العلل،  وعنون أخير أطلق عليه – حكمة العلاج – المتمثلة حسب المحطوط في خلق الله عز وجل لإرادة السبب والتأثير على المتسبب. وأخيراَ خاتمة يذكر فيها ما يجب على المعالج وبعضها يتعلق بالعدالة والصبر وانصح.

وقد حظي التاريخ الموريتاني والغربي بنصيبه بين رفوف هذه المخطوطات بداية بمخطوط تحت عنوان (نقلة في التاريخ)  وهو نبذة من التاريخ الموريتاني القديم جمعها صاحبه ، معتمدا فيها على المشاهير والوقائع  والنوادر .وقد ابتدأها من تاريخ  1397-  أي القرن الرابع عشر للميلاد  موافق 1095هـ ، وأنهاها سنة  1977 أي في القرن العشرين للميلاد  موافق 1683هـ -  مؤرخا لكل عام بما وقع فيه من حدث هام ،فهو بذلك سرد تاريخي هام لأهم الإحداث، كموت عالم أو شيخ قبيلة  أو اتفاق بين قبيلتين أو بين القبائل الموريتانية والنصارى .كما يذكر صاحب المخطوط . وقد ذكرناه لأهمية ما جاء فيه، خاصة أن أحداثه ترجع إلى الفترة المطلوبة.,كما لم ينس أصحاب هذه المخطوط التاريخ العربي والمصري وشبه الجزيرة العربية الذي يظهر تناوله من خلال مخطوط تحت عنوان (عجلة الطلاب) لأحمد بن البشير بن الحسن الغلاوي الشنقيطي ( ت 1861 )م تناول  تاريخ العرب وجزيرتهم، وتاريخ اليمن ومصر وغيرها من الإمبراطوريات القديمة العريقة في التاريخ. يذكر المواقع الجغرافية القديمة والتحولات السياسية لمختلف هذه الدول والإمبراطوريات وكيف كان الحكم فيها. كما تطرق المخطوط لتاريخ المغرب الكبير ويذكر القبائل البربرية التي كانت تقطنه، فهو بكل بساطة كتاب متكامل في التاريخ القديم والجغرافيا.

وبالإضافة الى هذه المواضيع وغيرها فقد بينت بعض المخطوطات أهمية العلم و تعليمه مثل: (مفيد العباد سواء العاكف فيه والباد ) ويقول صاحب هذا المخطوط : أحمد بن البشير بن الحسن الغلاوي الشنقيطي ( ت 1861 )م في بدايته إن العلم النافع هوا لذي يستعان به على طاعة الله، وهو الذي يذود بصاحبه إلى الخوف والخشية والتواضع. وذلك مع ذكر أنواع العلوم المختلفة ( كعلوم الفقه والعقيدة   والحساب والتاريخ...الخ )، كما يذكر بعض الكتب وأصحابها ويحث على ضرورة الاستدلال بالعلماء والمفكرين في مختلف المجالات. ويتحدث صاحب المخطوط في صفحاته الأخيرة عن ذكر الله والتوسل إليه ودور ذلك في تسهيل الأرزاق و إصلاح النفوس. وأخيراَ  تناول المخطوط الاستغفار مع تحديد أوقات الاستجابة – الفجر ، العصر العشية . ويشير الكاتب إلى أن سبب تسمية المحطوط بهذا يرجع إلى بعض إخوانه الذين أتوه في المنام وأرشدوه إلى هذا الاسم. كما تناول البعض منها  التوحيد كمخطوط ( أم البراهين ) لمؤلفه: : محمد بن يوسف بن عمر السنوسي، أبو عبد الله ( مولود 1428م ، متوفى 1490)م وهو كتاب ذاع صيته في علم التوحيد والتمسك بالعقيدة الإسلامية، والتعلق بالخالق عز وجل. وقد حث صاحبه على ذلك في بداية المخطوط، حيث يقول: " إن أول ما يجب على المكلف شيئان، معرفة الله تعالى ومعرفة الرسل عليهم السلام".ويذكر في آخره أن أهم شيء ، هو النظر إلى وجه الله الكريم. ويعتبر ذلك الركيزة الأساسية التي يقوم عليها هذا العلم. و منها ما تناول سيرة الرسول صلى الله عليه وسلم والأدب والفلاحة, وغيرها مما يشغل الناس بأسلوب أدبي وعلمي فريد من نوعه.

 

 

د. بتار ولد العربي       

أستاذ التاريخ القديم والآثار 

قسم التاريخ والحضارة   

جامعة نواكشوط