In order to view this object you need Flash Player 9+ support!

Get Adobe Flash player

Powered by RS Web Solutions

إعلانــــــــات

الرائد المتقاعد با تالب


((من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضي نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا)) صدق الله العظيم

   في إطار إثراء مجلة أخبار الجيش وتنويع مواضيعها   وكشف الغبار عن تاريخ رجال شاركوا في بناء المؤسسة العسكرية بشكل خاص والبلاد بشكل أعم ، أجرت مديرية الاتصال والعلاقات العامة إتصلات  ببعض القادة العسكريين القدامى  ،بغية محاورتهم والاستفادة من  ماضيهم الزاخر بالعبر ،الذي يعتبر مفخرة  للمؤسسة العسكرية وتاريخا من المهم بمكان  توثيقه وحفظه. لكي تنهل الأجيال الشابة من معينه وتستشف منه معني الاعتماد علي الذات  في تحقيق الغايات والأهداف

ومن بين هؤلاء الرجال  الرائد با تالب مدير مديرية الإشارة بالأركان الوطنية  في السبعينيات من القرن الماضي  ،

حيث أجرت معه مجلة أخبار الجيش اللقاء التالي بإقامته بنواكشوط

أخبار الجيش :يشرفنا أن نحاوركم عن ماضي المؤسسة العسكرية وماضيكم كأول قائد وطني لمديرية الإشارة ،مازالت بصمات عمله قائمة حتى  الآن في مديرية تشكل ملاك الاتصالات في المؤسسة العسكرية .فهل لا عرفتمونا علي شخص الرائد المتقاعد باتا لب

 الرائد المتقاعد باتا لب:أهلا وسهلا بكم في بيتكم الثاني أسرة أهل باتا لب،وقبل الدخول في التعريف وبدء المقابلة أحيي  كل العسكريين القدامى الذين مازالوا حياء وأترحم علي الذين قضوا نحبهم  وأجدد التحية أيضا ء لكم ولجميع الساهرين علي امن وطننا ،كما أشكركم علي هذه اللفة الكريمة التي كنا نتمناها منذ زمن بعيد  فاسمي الكامل الطالب ولد محمدو الملقب ببا تالب نسبة إلي اسم الأسرة التي انتمي إليها  ’مولود بمدينة أطار سنة 1928 متزوج ولدي 27 ولدا والحمد لله اعمل حاليا كرائد متقاعد ،رئيس المجلس الإداري للهيأة الوطنية للمحاربين القدامى. 

 أخبار الجيش:السيد الرائد المتقاعد  باتا لب حدثونا مشكورين عن مسيرتكم  المهنية, الرائد المتقاعد باتا لب:شكرا ،شملت مسيرتي المهنية مرحلتين مختلفتين ،الأولي،انخراطي في القوات الفرنسية( بسين لوي) السنغال حاليا برتبة جندي يوم13 -11-1947،فقضيت خمسة عشر عاما أخدم معهم  ،بعد ذالك حولت إلي القوات الموريتانية يوم 14-11-1962 بطلب من دولتي برتبة رقيب في سلاح المدفعية البحرية (تخصص إشارة)،مع أنني احمل آنذاك مجموعة الشهادات التالية :

الشهادة الفنية في استغلال الإشارة

شهادة مختلف الأسلحة

شهادة قائد فصيلة

أما المرحلة الثانية والتي دامت ستة و عشرون  سنة من الخدمة مابين المؤسسة العسكرية والمؤسسات الوطنية الأخرى،فبدأت بتعيني كقائد مديرية الإشارة بعد حصولي علي رتبة ملازم  ،حينما شاركت في مسابقتها،كان ،إن كنت أتذكر جيدا في شهر إبريل من سنة 1967 ،وبعد سنتين أصبحت ملازما أولا .وفي سنة 1974 شاركت في دورة تمهر الضباط الأعوان لأصبح نقيبا  في فاتح يناير من سنة 1975  ،وفي نفس الشهر  من  سنة 1981 ترقيت إلى رتبة رائد.  إن هذه الفترة حاولت فيها بكل ما أوتيت من قوة أن تكون المديرية عند حسن ظن قادتي و قادرة على تلبية مهامها بشكل  جيد.
أما عن مرحلتي المهنية في المؤسسات الوطنية الأخرى فبدأتها بالعمل في هيئة البريد و الموصلات منذ 20 - 08-1981 و حتى 31-05-1986، حيث لم أدخر أي جهد في الرفع من مستوى هذه الهيئة التي كانت آنذاك في حاجة إلى الكثير من العمل و التطوير.
  أخبار الجيش: سيادة الرائد ما هي التشجيعات  و الأوسمة التي حصلتم عليها خلال مسيرتكم المهنية
الرائد المتقاعد باتا لب: لقد استفدت من عدة أوسمة غالبيتها من  الأوسمة الوطنية
- ضابط الكبير من الاستحقاق الوطني
- ميدالية شرف درجة أولى

- تنويه علي مستوي الجيش مع نجمتين فضيتين
- تهنئة مكتوبة من وزير الدفاع الوطني
- تهنئة مكتوبة من قائد الأركان الوطنية

أما في زمن خدمتي  في الجيش الفرنسي فإني حصلت على الأوسمة التالية

- تنويه علي مستوي الفرقة مع نجمة فضية

- وسام العسكري في الحرب
  أخبار الجيش: نشكركم على الضيافة الكريمة والصدر الرحب الذي لاقيتمونا به طيلة مقابلتنا بكم ،و نتمنى لكم عمرا مديدا ومزيدا من الصحة والعافية